أخبار

الحجاب صار ضجة إعلامية في كرناتك الهندية

بنجلور : عادت قضية حجاب الطالبات المسلمات أهم أسباب رفع الضجة الإعلامية في ولاية كرناتك الجنوبية الهندية و صار صراعات في الشوارع باسمها و تم إغلاق المؤسسات التعليمية في ولاية كارناتاكا لمدة ثلاثة أيام و اندلعت اشتباكات في كليات مختلفة بسبب حظر الحجاب.

وبدأت هذه المشاكل كلها عندما حاولت جماعة سانغ بريفار المتطرفة الهندوسية بقيادة الجناح الطلابي للحزب الحاكم (ABVP ) مهاجمة طالبات مسلمات يرتدين الحجاب وكانت بداية الحملة هذه من مسؤول كلية في یو الحكومية في كونتاپور في جنوب كرناتك وتم طردهن من الفصول الدراسية لارتدائهن الحجاب و عارضت منظمات هندوتفا في أودوبي وتشيكماغالور الفتيات المسلمات اللائي يرتدين الحجاب في المدارس والجامعات في الأيام الأخيرة من الشهر الماضي والأسبوع الأول من الشهر الجاري .

و احتجت خلافه المتحجبات ومنعهن الجناح الطلابي السالف الذكر ورددوا هتاف جاي شريرام ( يعيش الإله راما ) مرتدين شالات الزعفران و عمامات الهندوتفا في الكليات ورفعوا أعلامهم في رحاب الكليات والمعاهد العليا وطالبوا بضرورة إغلاق المؤسسات التعليمية في ولاية كارناتاكا لمدة ثلاثة أيام والتمست بهذه المطالبة المحكمة العالية اليوم من قسم التربية والتعليم في الولاية “للحفاظ على السلام والوحدة” وغرد رئيس الوزراء باسافاراج إس بوماي في تويتره الرسمي أنه أمر بإغلاق جميع المدارس الثانوية والكليات ملبيا لالتماس المحكمة وطلب من كل المعنيين التعاون مع الجهات المختصة .

ونظرت محكمة كارناتاكا العالية اليوم في عريضة قدمتها خمس طالبات من كلية حكومية في أودوبي في الحظر على الحجاب. وطالبت المحكمة من الحكومة بالمحافظة على السلام مع الطلاب والشعب. وقال القاضي ديكشت كرشنا شريباد إن المحكمة لديها ثقة كاملة في حكمة وفضيلة الشعب وتأملا إيجابيا في أن يتم تنفيذها لمصلحة الولاية .

وفي الوقت نفسه قام الجناح الطلابي الهندوسي بحث جميع الطلاب والمعلمين ومديري المدارس والكليات وأهالي ولاية كارناتاكا من خلال إجبار الطلاب على ارتداء شالات الزعفران بينما خرج الطلاب والطالبات من الطبقة السفلى المنبوذة تضامنا للمحتحباب مرتدين شالات زرقاء شعار حزب بیم سينا وهذا التضامن الاجتماعي أيضا زاد الغيرة الزعفرانية .


والذي زاد في طين الزعفرانين بلة قيامُ بعض رجالات السياسة والصحافة مع المحتجبات بأن الحجاب من حق وحرية كل مواطن هندي يضمنهما الدستور الهندي بغض النظر عن اللغات والديانات. والجدير بالذكر أن معظم الجرائد والقنوات الفضائية المحلية والعالمية غطت هذه القضية بناحية إيجابية اللهم إلا قليل من أذيال الحزب الحاكم المتسلط في الحكومة المركزية والمحلية على حد سواء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى