أخبار

تريبورا: تخريب مسجد وهجوم على المتاجر والمنازل

أغارتالا: تعرض مسجد للتخريب وهوجمت متاجر ومنازل في منطقة بانيساغار في تريبورا الشمالية خلال مسيرة نظمها الحزب الفاشي المتطرف المؤيد للحزب الحاكم “فيشوا هندو باريشات” بعد ظهر الثلاثاء.

قال المفتش العام للشرطة إن مسجدًا وعددا من المتاجر والمنازل قد تعرض للتخريب والنهب أثناء المسيرة في منطقة بانيساغار في ولاية تريبورا.

تخريب الالمنازل والسيارات

ولو كان التجمع ظاهريًا احتجاجًا على العنف الطائفي في بنغلاديش، فإن المشاهد التي شوهدت في الولاية الشمالية الشرقية تذكرنا بشكل صارخ بالعنف نفسه. هاجم بعض الأوغاد مسجدًا صغيرًا وبعض المتاجر والمنازل خلال المسيرة لأنها كانت مملوكة لعائلات من الأقلية المسلمة.

انتشر مقطع فيديو تظهر فيه أعمال التخريب على وسائل التواصل الاجتماعي حيث يمكن سماع الأشخاص الذين كانوا جزءًا من المسيرة وهم يهتفون “في تريبورا لا يمشي نظام مولاغيري،” و “يا محمد تيرا باب، هاري كريشنا هيري رام”.

المسجد المدمر

فرض المادة ١٤٤
تم فرض المادة ١٤٤ من قانون الإجراءات الجنائية، الذي يحظر التجمع لأكثر من خمسة أشخاص في منطقة بانيساغار التي وقع فيها الحادث. وقال ضابط الشرطة إنه حتى الآن لم يتم القبض على أحد، في حين زعم السكان المحليون أن الهجوم العنيف وقع أمام الشرطة.

في مقطع فيديو من تريبورا ظهر ضباط شرطة يرتدون ملابس مكافحة الشغب بينما تحترق بعض المباني.

طالبت أحزاب المعارضة الحكومة بتقديم المساعدة لأصحاب المتاجر والأسر المتضررة. كما حثت المعارضة الشرطة والإدارة على اتخاذ التدابير المناسبة لمنع مثل هذه الأعمال الاستفزازية والتخريبية. ونظمت جبهة تريبورا الديمقراطية الجديدة مظاهرة وأقامت احتجاجا أمام مقر قيادة الشرطة وطالبت بتوفير الحماية للأقليات في تريبورا.

وفقًا لشرطة منطقة شمال تريبورا ، تم تسجيل مثل هذه الحوادث في أجزاء قليلة من الولاية لمدة أسبوع الآن. لكنهم أضافوا أن الوضع تحت السيطرة حاليا، وتم تكثيف الأمن وتوفير الحماية الشرطية لجميع المساجد في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى