طقس

على القوات الإمبريالية أن تتعلم درسا من أفغانستان

سيد سعادت الله الحسيني – أمير الجماعة الإسلامية لعموم الهند

انطلاقاً على التغييرات السياسية المؤخرة في أفغانستان ، أعرب أمير الجماعة الإسلامية بالهند ، سيد سعادت الله الحسيني ، عن أمله في أن تنهي هذه التغييرات كلا من الاضطرابات وسفك الدماء في أفغانستان عن طريق العمل العسكري ، والفظائع الوحشية التي ارتكبتها القوات الاستعمارية
والحكومة الأفغانية الماضية بحق المدنيين الأبرياء ، وسلسلة القصف والغارات على مدنها ، والمحاولات المستمرة لفرض إرادة القوى الأجنبية على الأفغان الذي كان فصلا بغيضا من التاريخ الحديث منذ عشرين عاما، وتعيد السلام والنظام في المنطقة من جديد وتساعد على إعادة الاستقرار والأمن لحقوق الشعب الأفغاني على حد سواء.

سيد سعادت الله الحسيني

إنه لمن دواعي السرور أن نلاحظ أن مثابرة ونضال الشعب الأفغاني أدى إلى انسحاب القوات الإمبريالية من بلدهم. وأضاف أمير الجماعة بأن القوى الإمبريالية عليها أن تتعلم درسًا من هذه الواقعة وأن تمتنع إلى الأبد عن سياسة التدخل غير الضروري في شؤون الدول الفقيرة لتعزيز مصالحها الاستعمارية الخاصة. كما ينبغي للأمم المتحدة والمجتمع الدولي أن يعتبروا من الواقعة وأن يشرعوا عملية قوية لمنع التلاعب والتدخل من جانب الدول الأضعف على أيدي الدول القوية. وأظهر مسؤول الجماعة الإسلامية بالهند عن سعادته وارتياحه لأن نقل السلطة تم بسلام دون إراقة دماء كثيرة.

ولفت سيد سعادت الله الحسيني في بيانه انتباه طالبان إلى حقيقة أن أنظار العالم برمته الآن إليهم وهم يُراقَبون عن كثب في تصرفاتهم وأفعالهم. لدى طالبان الفرصة لتقدم للعالم نموذجًا عمليًا لنظام الإسلام ذي الرحمة والخير. نود أن نلفت انتباههم إلى حقيقة أن الإسلام هو داع للسلام والرفاهية معا . وإنه يعطي حرية الاعتقاد وأن حماية أرواح وممتلكات جميع البشر ذات أهمية قصوى للإسلام.وإن الإسلام حساس للغاية تجاه حقوق المرأة أيضاً. ونأمل أن يلتزم حكام أفغانستان الجدد بصرامة بتعاليم الإسلام هذه وأن يكونوا قدوة أمام عالم الإسلام الرفاهية حيث يكون كل فرد في مأمن من الخوف والرعب ويعيش حياة سلمية ومزدهرة مع فرصة متساوية للتطور والنماء.

كما نأمل أن يتم تشكيل حكومة جديدة في أفغانستان عن طريق التصويت الشعبي الملائم بروح الإسلام الديموقراطية والشورى والتي تمثل جميع أقسام البلاد وتكون مصدر وحدة واستقرار دائمين بين الشعب الأفغاني عن قريب . وإن التقارير التي تفيد بأن طالبان قد أعلنت عفوًا عامًا ، وأكدت السلام والنظام للسيخ والهندوس وغيرهم من الأقليات ، وألمحت إلى الحوار والتعاون مع جميع دول العالم.

وتعليقًا على العلاقات الهندية الأفغانية ، أشاد أمير الجماعة بأن بلادنا الهند وأفغانستان تربطهما علاقة صحية طويلة الأمد
منذ القدم ، وقد لعبت الهند دورًا مهمًا في تنمية أفغانستان. ونأمل أن تستمر هذه العلاقات الدافئة والمتينة وأن تتعزز في المستقبل أيضاً . كما نود تذكير حكومة الهند بمسؤوليتها عن إقامة علاقات صحية مع الحكومة الأفغانية الجديدة ولعب دور في بناء أفغانستان وتنميتها وتأمين السلام والأمن في جميع أنحاء جنوب آسيا.

تحريرًا في 18/08/2021

المترجم : عبد الحفيظ الندوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى