أدب

أيام الحزن

عبد الغفور فابيبارامبات

وفي كل يوم أرتدي الحزن والردى ​
ألوم الليالي الماضيات مدمدما
وأبكي دما في كل يوم وليلة
وأستر ستري بالحبائل مبرما
ترقيت أحلاما ولست بأهلها
ولكنني في اليوم أمسيت أشأما
وسوء ظنوني عن حقائق عيشة
يؤدي إلى هول عظيم محطما
علمت بأن الأرض ضيق برحبها
إذا ما ارتكبت الحزن واللوم دائما
أليست حياة المرء مسرح ربنا
فيقدر ما شاء ونعمل كالدمى
ولو كان حلا قتل مرء لنفسه
لكنت قتيلا من يدي متقدما
على كل حال إنني متمسك
بحبل من الله الكريم مصمما
ولولا رجائي في الإله المنعم
لأصبحت ملهوفا طريدا مكتما

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى