أخبار

استقالة هارسيمرات بادال تثير جدلا

عبد الحفيظ الندوي

نيو دلهي :تثير استقالة هارسيمرات بادال من مجلس الوزراء الهندي جدلاً وضجة في المجال السياسي في الهند،
وأثناء إعلانها في البرلمان، قال زوجها وزعيم حزبها، السيد سخبير بادال، إن عائلة أكاليس ستواصل دعم الحكومة وحزب بهاراتيا جاناتا ، لكنها ستعارض “السياسات المعادية للمزارعين” واستقالت احتجاجا على فواتير المزرعة التي يخالفها المزارعون في كل أنحاء الهند.

استقالت وزيرة الاتحاد الوحيدة في حزب أكالي دال، الحزب الوحيد المتعاون من ولاية بنجاب، من حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، حيث واجه حزبها انتقادات شديدة من المزارعين المحليين بسبب دعمه الأولي لفواتير قطاع المزارع وكانت استقالتها بعد فترة وجيزة من تمرير مشاريع القوانين من قبل مجلس النواب، حيث غردت بأنها “فخورة بالوقوف مع المزارعين كبنتهم وأختهم”.

وفي نفس الوقت، أشار رئيس وزراء البنجاب أماريندر سينغ إلى أن أكاليس ما زالوا يقفون إلى جانب حزب بهاراتيا جاناتا ووصف الاستقالة بأنها “وسيلة للتحايل”.

وأضاف قائلاً، إن استقالة هارسيمرات كور “جاءت متأخرة للغاية”. وشكك في قرار أكالي دال بالاستمرار في البقاء جزءًا من حزب التجمع الوطني الديمقراطي الحاكم ، فقال إن الاستقالة ليست أكثر من لعب سياسي لخداع المزارعين في البنجاب.

أثارت مشاريع القوانين – التي يزعم حزب بهاراتيا جاناتا أنها إصلاحات كبيرة في قطاع الزراعة – غضب المزارعين في كل من البنجاب وهاريانا، الذين ينظمون احتجاجات منذ أسابيع. في حين تزعم الحكمة بأن القوانين التي ستحل محل القوانين الثلاثة الصادرة في يونيو ستساعد المزارعين في جميع أنحاء البلاد في الحصول على سوق وسعر أفضل لمنتجاتهم.

تمت الموافقة على مشاريع القوانين في مجلس النواب على الرغم من انسحاب أحزاب المعارضة. عارضت معظم أحزاب المعارضة وبعض الأحزاب التي قدمت دعمًا على أساس القضايا للحكومة الحالية ، بما في ذلك حزب جنتا دل و أحزاب سياسية أخرى مثل الجبهة الشعبية التلينكانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى