أخبار

الهند تبني معبد الإله راما من جديد وسط الجائحة والأزمات المالية

عبد الحفيظ الندوي

أيودهيا: قرر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لوضع حجر الأساس لمعبد راما في أيودهيا بتاريخ 5 أغسطس في حضور 200 شخص مدعو من مختلف أنحاء البلاد وعلى رأسهم رؤساء وزراء الولايات.
قبل وضع حجر الأساس لبناء المعبد ، سيقوم مودي نفسه بتنسك خاص لإرضاء الإله رام في المعبد المؤقت الموجود في البقعة المزعومة أنها مسقط رأس الإله وفي هيكل هانومان خادم الإله راما في معبد هانومان جرهي، حيث يتم التخطيط للاستعدادات الخاصة بالطقوس الفيدية لمدة ثلاثة أيام في موقع مسقط رأس راما.

ستبدأ الطقوس بتاريخ 3 أغسطس الذي يوازي شهر “كركدكم” المقدس عند معظم الطبقات الهندوسية حيث يزعم أن راما وُلد في هذا الشهر، وعلى الرغم من الوضع الحالي السيئ للغاية بسبب الكورونا والأزمة المالية تتقدم الحكومة الهندية على قدم وساق لبناء المعبد في هذه السنة نفسها مع أن هناك معبدا مؤقتا بنوه في أيام رئيس الوزراء السابق ناراسمها راوو بعد هدم المسجد البابري المبني في أيام المغول في الهند.

ومن المؤسف أن آلاف الهنود مصابون بفيروس كورونا والمئات منهم يموتون لقلة وجود التسهيلات اللازمة لعلاج المرضى وسط أوبئة أخرى موسمية. وقال الناطق الرسمي للجنة بناء المعبد: “قررت اللجنة أن لا يكون أكثر من 200 شخص ، بما في ذلك 150 مدعو في حفل وضع حجر الأساس لضمان أقصى قدر من التباعد الاجتماعي في البرنامج .

قال سوامي جوفيند ديف جيري ، أمين صندوق اللجنة يوم الأربعاء في بيان صحفي عقده أمس 22/يوليو 2020 إنه سيتم التغلب على جائحة كورونا ببناء المعبد.

كان مسجد البابري في مدينة أيودهيا في ولاية أتر برديش الهندية الشمالية، واحدا من أكبر المساجد في ولاية الهند تم بناؤه في 1528م (935 ه) من قبل مير باقي وزير الملك بابر الإمبراطور المغولي وكان اسمه الكامل ظهير الدين بابر مؤسس الإمبراطورية المغولية في الهند والمسجد سمي باسمه.

أصبحت القضية قضية الهوية بين المسلمين والهندوس منذ القرن العشرين والمحاكم الهندية و المحلية ما زالت تدرس عن القضية ولكن مسؤولي الدولة لا تهتم بأي من القوانين و اللوائح الدولية بهذا الصدد ويجمعون التبرعات من أجل إعادة هيكلة المعبد في البقعة المنازعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى