أخبار

رفيق القاسمي لحق بالرفيق الأعلى

عبد الحفيظ الندوي

نيودلهي : توفي اليوم السبت 6/6/20 مولانا رفيق محمد القاسمي أمين الجماعة الإسلامية الهندية الذي كان مسؤولا عن قسم المجتمع الإسلامي في هيئة الجماعة.

وكان من مواليد 1946 من قرية بلرامبور في الولايات الشمالية الهندية ودرس في معاهد علمية في مسقط رأسه وتخرج في إحدى الجامعات الإسلامية القديمة المعروفة بدار العلوم ديوبند وانضم إلى الجماعة الإسلامية في الستينات وقدم خدمات جليلة للجماعة وللأمة الإسلامية في مختلف المجالات.

عمل في منصب السكرتير لمدة عقد تحت قسم الشؤون الإسلامية، حيث حاول من خلال اتصاله بدائرة العلماء من طرق الفكر المتعددة مثل ديوبند وندوة العلماء لتقريبهم إلى الجماعة والتأثير على القادة السياسيين غير المسلمين والإشراف على وظائف النساء وتدريبهن وما إلى ذلك من الخدمات.

كما نجح من خلال خطبه ومحاضراته للتواصل الإيجابي مع فئة الشباب المتعلم المثقف وتقريبهم إلى روح الإسلام، مما أسفر عن فوائد كبيرة للحركة الإسلامية. وقد أشرف على سلسلة من المخيمات الخاصة للعلماء في مركز الجماعة .

وكان أمير الولايات الشمالية لعقد من الزمن ثم تنقل إلى المقر الرئيسي للجماعة وواصل خدماته كأمين الجماعة ومنسق البرامج الإصلاحية ومدير المشاريع التربوية والاجتماعية في العاصمة والولايات المختلفة.
رحم الله الشيخ القاسمي وألهم ذويه الصبر والسلوان – إنا لله و إنا إليه راجعون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى