أدب

راحت إندوري من شعراء الهند المعاصرين

عبد الحفيظ الندوي

لم تكن الهند، قبل التقسيم وبعده، دولة تبخل بإنجاب رجال في مجالات الأدب وشهدت من خيرة أبنائها بعد أن نالت استقلالها ومن أبرزهم الفنان الهندي الكبير راحت إندوري (مواليد 1 يناير 1950) والذي اشتهر بصفته كغنائي بوليوودي وشاعر لغة أردو.

كان إندوري أستاذا للغة الأردية ورساما حظي بإعجاب كبير من المستحسنين. كما عمل كمعلم في علم التربية الأدبية في جامعة ديفي أهليا. حيث اشتهر وذاع صيته بعد خطبة ألقتها ماهوا مويترا الناشطة السياسية وعضو في البرلمان الهندي جذبت من خلالها انتباه العالم بنقدها المر على الحزب الحاكم وعلى رأسهم رئيس الوزراء ووزير الداخلية اقتباسا بقول الشاعر راحت حيث يقول:

دم الجميع في تربة الوطن ههنا
وليست الهند ملككم ولا ملكي

ساهمت هذه الخطبة في تصعيد شدة الانتقاد على الحكومة وجعلت العامة تردد البيت المذكور، مما أدى إلى الطلب بإلغاء قانون المواطنة الجديد المثير للجدل. ويشارك السيد راحت في العديد من البرامج التلفزيونية كمغني وحكم في برامج الأغاني. وقد استطاع أن يعيش في قلوب الجيل الجديد بمساهماته القيمة والأخلاقية في مجال الأفلام والمسلسلات والأغاني.

انتشرت قصيدته باسم “بلاتی ہے مگر” في تيكتوك وصارت بمثابة أمواج مشاعرية في المواقع الاجتماعية خلال أسبوع عيد الحب لعام 2020، وذلك نتيجة لاستخدام الشباب هذه القصيدة كأبلغ تعبير للحب عقب انتشار شعره.

وإليكم بعض سطوره المترجمة :-

إذا كانوا ضدي ، فخلوهم يخالفوني
هم مجرد دخان ليسوا على سمائي
سيبدأ الحريق ويحرق كل بيت
وليس يحرق مجرد بيت آبائي
أعرف أن العدو كثير كاثر
ولكن الروح حقا في راحتي
الحق ما يخرج من أفواهنا
لسانك لم يك أبداً في شفتي
أولئك في مناصب اليوم توا
لا البيت بيتهم ولا بيتي،
دم الجميع في تربة الوطن ههنا
وليست الهند ملككم ولا ملكي

والسيد راحت يتمتع بصحة و راحة إلا أن عمره يناهز السبعين في هذا العام ويسكن مع زوجته وأربعة من أبنائه في مسقط رأسه إندور العاصمة التجارية لولاية ماديابرديش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى