أخبار

الهند تحظر التجول اليوم للسيطرة على كورونا

المصدر: رويترز

بقي مئات الملايين من الهنود في منازلهم اليوم الأحد استجابة لمناشدة من رئيس الوزراء ناريندرا مودي للمواطنين لعزل أنفسهم في وقت تكافح فيه السلطات لاحتواء الانتشار السريع لوباء فيروس كورونا المستجد.
وحث مودي في كلمة للشعب الأسبوع الماضي المواطنين على أن يلزموا بيوتهم لمدة 14 ساعة من الساعة 0130 حتى الساعة 1530 بتوقيت جرينتش اليوم الأحد في خطوة قال إنها ستكون اختبارا حاسما للبلاد لتقييم قدراتها على التصدي لهذه الجائحة.

ووفقا للبيانات الرسمية الصادرة اليوم الأحد فقد أصيب بالعدوى حتى الآن في الهند 324 شخصا على الأقل وتم تسجيل أربع وفيات بسبب المرض.
وعلى الرغم من أن حظر التجول تطوعي وليس حظرا رسميا مباشرا على تنقلات الأفراد، ساعدت مناشدة مودي للمواطنين على مستوى البلاد للابتعاد عن التجمعات بشكل ملحوظ وكبير في تقليل عدد من ينزلون إلى شوارع البلاد التي عادة ما تكون مكتظة.

وحذر خبراء من أن عدد الحالات في الهند يتزايد بمعدلات شوهدت من قبل في المراحل المبكرة من التفشي في دول أخرى سجلت بعد ذلك زيادة مطردة في عدد الإصابات.
وتحاول الهند التي يقطنها 1.3 مليار نسمة مكافحة وباء بموارد محدودة.

وقال مودي على تويتر قبل دقائق من إعلان فرض حظر التجول الاختياري ” فلنكن جميعا جزءا من هذا الحظر الذي سيضيف قوة كبيرة لمكافحة خطر كوفيد-19.

“الخطوات التي نتخذها الآن ستساعدنا في الأيام القادمة”.

ومع تخفيف حظر التجول بحلول مساء اليوم أعلنت السلطات عن إجراءات إغلاق في الكثير من المدن وأوقفت الخدمات في عدد من خطوط السكك الحديدية وطرق النقل مع تزايد المخاوف من انتشار الفيروس في أنحاء البلاد.

وقال مستشار كبير لمودي “منحتنا فترة الحظر فرصة لتقليص كل الأنشطة في أنحاء الهند” مضيفا أن اتباع نهج أكثر صرامة قد يؤدي لخروج احتجاجات أو وقوع اضطرابات.

وتابع المستشار الذي طلب عدم ذكر اسمه قائلا “مخالفة القانون والنظام ستكون أسوأ ما يمكن أن يحدث في تلك المرحلة”.

وألغت السلطات إقامة التجمعات الخاصة مثل حفلات الزفاف وألغت كذلك الانتخابات المحلية.

وطلب مودي من المواطنين الوقوف في الشرفات وقرب النوافذ مساء اليوم الأحد لتحية أفراد الطوارئ والعاملين في التطهير والتعقيم بالتصفيق ودق الأجراس لافتا الانتباه إلى أنهم في الخط الأمامي لمكافحة المرض.

وألغت الهند أغلب تأشيرات الدخول للقادمين من الخارج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى