أخبار

هل مات القضاء المستقل في الهند ؟

نسيم حمزة أحمد

رشح الرئيس الهندي رام ناث كوفيند القاضي رانجان جوجوي مساء الاثنين إلى راجيا سابها (المجلس الأعلى للبرلمان)، بعد أربعة أشهر من تقاعده كرئيس قضاة الهند، والذي منح موقع أيوديا المتنازع عليه للهندوس لبناء معبد رام ورفض التماسًا للتحقيق في قضية رافال (صفقة طائرات مقاتلة)، بالإضافة إلى دعمه لتنفيذ قانون السجل الوطني للمواطنين في ولاية آسام.

ويذكر أنه لم يحدث في التاريخ الهندي ترشيح قاض سابق إلى راجيا سابها بعد أشهر فقط من التقاعد، علما بأن جوجوي تقاعد في نوفمبر الماضي، بعد أيام من صدور حكم أيوديا.

ووفقا للعديد من كبار المحامين والسياسيين إن هذا الترشيح مكافأة لقاضٍ كبير على حكم يتماشى مع التزام أيديولوجي رئيسي للحزب الحاكم.

وقال غوتام باتيا محامي المحكمة العليا على تويتر: “أخذ بعض الوقت حتى يتضح الأمر الضمني، لكن القضاء المستقل قد مات الآن رسميًا “.

وقال سانجاي هيغدي، أحد كبار المدافعين عن المحكمة العليا: “لم يخرب سجله القضائي فحسب، بل الآن يعرض للخطر استقلالية وحياد زملائه القضاة الذين جلسوا معه “.

وأشار دوشيانت ديف، رئيس نقابة محامي المحكمة العليا، إلى تهمة التحرش الجنسي التي وجهتها موظفة في المحكمة العليا ضد القاضي جوجوي الذي تلقى بطاقة أخلاق نظيفة من لجنة داخلية وسط شكاوى من المرأة حول غياب أي عضو خارجي وحرمانها من محام.

وقال ديف إنه من الواضح أن هذا الترشيح سياسي ودليل واضح على غياب الاستقلال القضائي وتقويض النظام القضائي.”

فقد اتخذت حكومة ناريندرا مودي في وقت سابق خطوة مماثلة بتعيين رئيس القضاة السابق بي ساثاشيفان كحاكم ولاية كيرالا في سبتمبر 2014 بعد تقاعده في أبريل من نفس العام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى