رأيفنون

فيلم “كونجالي ماراكار” يشوه تاريخ نضال المسلمين في الهند

عبد الحفيظ الندوي

قدمت سليلة “كونجالي ماراكار” التماسًا في محكمة كيرالا العليا بمطالبة منع إطلاق فيلم “كونجالي ماراكار: أسد البحر العربي” بحجة أن الفيلم تشويه لتاريخ بطل القرن السادس عشر وإهانة لأسرته ومجتمعه.

وتقول الدعوى التي رفعتها مفيدة عرفات ماراكار، زوجة محمد ياسر عرفات ماراكار : “إن قصة فيلم أكبر ميزانية في تاريخ أفلام اللغة المليالامية الذي يمثل فيه أشهر النجوم تنشر رسالة خاطئة من خلال عرض نسخة منحرفة لتاريخ ماراكار الحافل بالأحداث النضالية ضد القوات المستعمرة في الهند.

وكان من المقرر أن يصدر فيلم الدراما التاريخي الملحمي من المخرج بريادارشان في 26 مارس، علما بأن هذا المخرج معروف بمواقفه العديدة ضد المجتمع المسلم وعاداته وتقاليده في معظم أفلامه السابقة.

كما تقول الدعوى “إن الفيلم بلا شك يسيء إلى مشاعر المسلمين من خلال عرض الشهيد العظيم في تاريخهم بشكل يسيئ الفهم عن أسلوب حياته وأخلاقه حيث يتم تصويره في الفيلم كبطل رومانسي وراقص يغني مع النساء”.

ويعد تاريخ “كونجالي ماراكار” مادة تدرس في المناهج الدراسية في ولاية كيرالا، وإذا تم عرض هذا الفيلم، فسيكون لذلك تأثيرًا كبيرًا على عقول الأطفال في سنوات تكوينهم الشخصي.

وتدعي أسرة ماراكار أن فريق الفيلم فشل في الاتصال أو التشاور مع أحفاد القائد المحارب التاريخي كونجالي ماراكار الرابع، الذي كان حاصلًا على درجة البكالوريوس ولم يكن له علاقة حب في حياته. ولكن الفيلم المتهم يعرض مشاهد فاضحة للشهيد العظيم ، مما يجلب عارا كبيرا لعائلته الغيورة.

التاريخ المشوه

كما يعرض الفيلم أزياء غريبة غير شرعية للقائد التاريخي الذي كان مسلما متدينا وكان لباسه وفقا للمبادئ الدينية في عصره. ومع ذلك ، يعرضه مع صورة غاناباتي (الوثن الهندوسي) في وسط عمامته.

كان البرتغاليون وعدوا ل” ماراكار العظيم” ومعاونيه الأربعين العفو من الاغتيال إذا اعتنقوا المسيحية ولكنهم اختاروا الموت في سبيل العقيدة الاسلاميه والنضال لاستقلال الهند من البلاد المستعمرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى