أخبارديانة

عريس يسلم نسخة من الدستور الهندي والقرآن مهرا

عبد الحفيظ الندوي

عندما أعطى شاب محامي مسلم اسمه نيشاد من مقاطعة ملابرم بولاية كيرالا نسخة من الدستور الهندي باعتباره مهرًا لعروسه نجمة ثبشيرة الأسبوع الماضي، فقد وضع علامة فارقة جديدة في تاريخ زيجات المسلمين وفي الاحتجاجات المستمرة ضد قانون تعديل المواطنة في الهند.

المهر هو هدية إلزامية دينية يقدمها رجل مسلم لعروسه، فما كان لنيشاد ، وهو محام يعمل في محكمة كيرالا العليا، ليفكر مرتين عندما طالبت خطيبته نجمة تبشييرة ، طالبة الماجستير في القانون من جامعة كاليكوت، نسخة من الدستور والقرآن مهرا لها، ولو كانت أسرتا العروسين مترددتين في تطبيق قرارهما القطعي.

كان نيشاد يظن أنه يكون من الصعب جدا إقناع أسرته المتشددة التقليدية، ولكنهم كانوا فرحانين عندما صعد إلى منصة النكاح حاملاً نسخة من القرآن مع الدستور الهندي.

قام الزعيم السياسي المسلم سيد حيدر علي شهاب تانجال بتكريم الزواج، وأثنى عليه لقيامه بخطوة يمكن أن تحدث ثورة في نظام الزواج الإسلامي في ولاية كيرالا. سرعان ما بدأت رسائل التهنئة تتدفق عليهما. علما بأن المهر العرفي الذي تقبل به العروس من العريس عادة يكون مبلغا أو حليا متفقا عليه بين الأسرتين.

قال نيشاد:”بصرف النظر عن توجيه رسالة ضد المهر التقليدي، إنما أردنا أن نعلن في هذه المناسبة المهمة في حياتنا أن الدستور الهندي أهم شيئ بعد القرآن بالنسبة للمسلمين في الهند، لأنه يحمي القرآن وجميع الكتب السماوية في بلدنا.

وأضاف قائلا : يرجع كل الفضل لهذه الفكرة الرائعة والمثالية إلى حبيبتي نجمة تبشيرة، وأحييها لكونها جريئة في اختيارها في أجمل لحظات حياتهامن أجل توعية قانونية للشباب عن أوضاع المسلمين الحالية في الهند وضرورة التمسك بالدستور الهندي حتى نحمي القرآن من أيدي الهنادكة الفاشيين، وأعتبر زوجتي الواعية نعمة كبيرة من الله”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى