رأي

نتائج دلهي: من سياسة القول إلى سياسة العمل

الدكتور معراج أحمد معراج الندوي- الأستاذ المساعد، قسم اللغة العربية وآدابها- جامعة عالية ،كولكاتا – الهند 

قد حقق حزب الرجل العادي (آم آدمي) فوزاً ساحقاً على حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي في انتخابات المجلس التشريعي في نيودلهي.

فاز “الرجل العادي” ب 62 مقاعد في دائرة انتخابية من أصل 70 مقابل “حزب بهاراتيا جاناتا” الحاكم الذي حصل على 8 مقاعد فقط، في حين لم يحصل حزب المؤتمر المعارض على أي مقعد.

رحب الوزير الرئيسي أرويند كيجريوال بهذه النتائج، قائلاً إن هذا الفوز يشكل خطوة جديدة في سياسة الهند من سياسة القول إلى سياسة العمل.

تلقى كيجريوال دعما كبيرا من الطبقات الشعبية نتيجة لمسيرته السياسية وبرنامجه المرتكز على تحسين نوعية الحياة اليومية في دلهي وتركيزه على قضايا محلية مثل توفير الكهرباء والمياه للجميع بدعم من الحكومة والضمان الصحي لشعب دلهي.

ومن جانبه، أصدر رئيس الوزراء ناريندرا مودي بيانه في أعقاب صدور النتائج وقدم تحياته الرسمية إلى أرويند كيجروال قائلا: أتمنى لحزب “الرجل العادي” مستقبلا أفضل لكي يحققوا آمال شعب دلهي”. 

ويذكر أن حزب بهارتيا جانتا بذل كل ما في وسعه لفوز هذا الانتخاب الذي سيعلب بدور مهم في الانتخابات القادمة في البلاد، ولم يترك مودي أي حجر إلا لمسه بكلمات معسولة ولكن شعب دلهي رفض حزبه احتجاجا على سياسته المبنية على الكراهية والعنف وقراره لتنفيذ قانون تعديل الجنسية الجديد بتمزيق قيم دستور الهند العليا.   

إن نتيجة نيودلهي تعطي درسا مهما لجميع الأحزاب السياسية وخصوصا للحزب الحاكم الذي يلعب ببطاقة التطرفية والعنصرية للحصول على أصوات الهنود الأغلبية بغض النظر عن القضايا الوطنية الواقعية مثل البطالة والبطء في النمو الاقتصادي.

كما نتوقع أن تقود هذه النتائج بلاد الهند من سياسة القول إلى سياسة العمل حيث رأينا أن قول مودي للتصويت لصالح حزبه أصبح بمثابة خط على الماء أمام شعب دلهي وسنرى هذه الظاهرة تتكرر في الانخابات المقبلة لو استخدم الناخبون أصواتهم بذكاء.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى