أخبار

لماذا يصير كل متهم إرهابي هندوسي مريضاً نفسيا في الهند ؟

تتكرر القصص من قتل غاندي إلى قضية تفجير القنبلة بمانجلور

التقرير : عبد الحفيظ الندوي

استسلم أديتيا راو ، أحد سكان مانيبال ، للشرطة في تهمة محاولة تفجير مطار مانجالور الدولي بولاية كرناتكا وعرض أقرباءه وصفات طبية تبين أنه مريض عقلياً .

وليس من الغريب أن يظهر اسم أي متهم هندوسي إما مجنوناً أو مريضاً عقلياً ، لأنها خطة الهندوس المتطرفين إذا اتهم أحدهم في قضية إرهابية أن ينقذوه من الاتهام أو القضية بأي طريقة مستطاعة.

وهذه السلسلة بدأت لأول مرة في تاريخ الهند في قضية اغتيال غاندي أبي الوطن و لاتزال تستمر حتى كتابة هذه السطور.

قبل أن تكتشف الشرطة عن أصل الإرهابي المتهم، كتبت كل الجرائد الرسمية على صفحاتها الأولى عنوان “الهدف التالي للإرهابي ، هو هيكل كادري الهندوسي” وانقلبت الجرائد على عقبيها حين ظهر أصله الهندوسي قائلة : “إنه يعاني من حالات نفسية”

والمتهم هو شاب في الثلاثين من عمره من نشطاء الحزب الحاكم والمنظمات التابعة له وعنده شهادة هندسةالتكنية.

ومما يجعلنا نتعجب هو إهمال وسائل الإعلام المفرط حتى بعد أن تبين أنه متهم في قضايا اختلاس ونصب قبل شهرين وتم القبض عليه في متكليبورا قرب مسقط رأسه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى