أخبار

ذاكر نايك: عرض لي ناريندرا مودي ممرًا آمنًا مقابل دعمي لإلغاء المادة 370 في كشمير

إعداد التقرير : نسيم حمزة أحمد

نيودلهي: صرح العالم الإسلامي ذاكر نايك أن الحكومة الهندية التي يقودها حزب بهاراتيا جاناتا قدم له عرضا لإسقاط تهم غسل الأموال ضده وتوفير “ممر آمن إلى الهند” في حالة دعمه لخطوة الحكومة لإلغاء المادة 370 من الدستور.

في بيان أصدره فريق العلاقات العامة الخاص به يوم السبت، قال العالم الإسلامي: “اتصل بي ممثل عن الحكومة الهندية في سبتمبر وعرض علي الصفقة المذكورة بشأن كشمير ولكني رفضته.

وأوضح قائلا : “قبل ثلاثة أشهر ونصف، اتصل بي مسؤولو الحكومة لعقد اجتماع خاص مع ممثل للحكومة الهندية. وعندما جاء إلى مدينة بوتراجايا (ماليزيا)، في الأسبوع الرابع من سبتمبر 2019، لمقابلتي، قال إنه قادم بعد اجتماع شخصي مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي ووزير الداخلية الهندي أميت شاه وبناء على تعليماتهما المباشرة.

يواجه نايك الذي يعيش في ماليزيا منذ ثلاث سنوات، اتهامات بالتحريض على التنافر الطائفي والقيام بأنشطة غير قانونية في الهند.

كما يواجه تحقيقًا في كل من الهند وبنجلاديش فيما يتعلق بالهجوم الإرهابي على مخبز هولي آرتيسان في دهاكا في يوليو 2016.

“قال الممثل الحكومي إنه يريد إزالة المفاهيم الخاطئة وسوء الفهم بيني والحكومة الهندية ، ويريد أن يوفر لي ممرًا آمنًا إلى الهند، ويود استخدام علاقاتي لتحسين العلاقة بين الهند والدول الإسلامية الأخرى.”

“استمر الاجتماع لساعات، حيث أخبرني أنه يريد مني دعم حكومة حزب بهاراتيا جاناتا بشأن إلغاء المادة 370 في كشمير. وقد رفضت العرض قطعيا “.

وأضاف نايك: “بعدما رفضت العرض، فالتمس الممثل مني ألا أقوم بإصدار تصريحات علنية ضد حزب بهاراتيا جاناتا أو رئيس الوزراء ناريندرا مودي.”

وقال إنه يعتقد أن الزعماء المسلمين الهنود الذين أصدروا بيانات مؤيدة لقانون تعديل المواطنة أو السجل الوطني للمواطنين نتيجة لابتزازهم أو الضغط عليهم أو إجبارهم على ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى