طقس

يوجي أديتياناث يدافع عن إجراءات “صارمة” لقمع الاحتجاجات

الإعداد : سلمى نجم

لوكناو (الهند) (رويترز) – رفض يوجي أديتياناث رئيس وزراء ولاية أوتار براديش الهندية اتهامات من جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان بأن الشرطة ارتكبت انتهاكات خلال احتجاجات ضد قانون الجنسية الجديد ونسب الفضل لموقفه الصارم في إعادة الهدوء للشوارع. أفراد من شرطة مكافحة الشغب في ولاية أوتار براديش الهندية يوم الجمعة..

وشهدت الولاية أعنف الاضطرابات بسبب قانون الجنسية الذي أصدره رئيس وزراء البلاد ناريندرا مودي ويقول عنه نشطاء إنه ينطوي على تمييز ضد المسلمين الذين يشكلون نحو 14 بالمئة من سكان الهند. 

وقُتل في الولاية، الأكبر في الهند من حيث عدد السكان، 19 شخصا منذ بدء الاحتجاجات هذا الشهر من بين ما لا يقل عن 25 قتيلا على مستوى البلاد. 

وبدا أن الاشتباكات في الولاية قد هدأت على مدى الأسبوع المنصرم لكن مظاهرات على نطاق محدود ما‭ ‬زالت تخرج في شوارعها. 

وقال يوجي وهو كاهن هندوسي متطرف الآراء ينتمي لحزب مودي الهندوسي القومي الحاكم، إن سياساته الصارمة هي التي أنهت الاضطرابات. 

وقال على أحد الحسابات الرسمية المؤكدة له على تويتر في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة ”كل مثير للشغب مصدوم.. كل مثير للمشكلات مذهول.. بالنظر إلى صرامة حكومة يوجي.. الكل صامتون“. 

وتابع قائلا ”افعلوا ما تشاؤون لكن الأضرار سيدفع ثمنها من تسببوا فيها“. 

وقالت حكومته الأسبوع الماضي إنها تطالب أكثر من مئتي شخص بملايين الروبيات للتعويض عن الأضرار المادية التي لحقت بالولاية خلال الاحتجاجات وهددت بمصادرة ممتلكاتهم. 

ونددت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان بما تصفه بالاعتقالات الجماعية واستخدام القوة المفرطة في الولاية التي اعتقلت فيها السلطات أكثر من ألف شخص. 

ويتيح القانون لأقليات غير مسلمة انتقلت إلى الهند قبل 2015 من أفغانستان وبنجلادش وباكستان فرصة الحصول على الجنسية. ويقول منتقدو القانون، إنه ينطوي على تمييز ضد المسلمين ويعد هجوما على الدستور العلماني للبلاد من الحكومة الهندوسية القومية بقيادة مودي. 

وتقول الحكومة إن القانون لن يؤثر على أي مواطن في الدولة وإنها ليس لديها خطط فورية لإطلاق سجل للمواطنة على مستوى البلاد. 

لكن تسجيل فيديو نشر على مواقع للتواصل الاجتماعي سيزيد على الأرجح من مخاوف القلقين على وضع المسلمين في الهند. إذ يظهر التسجيل ضابطا كبيرا في شرطة ولاية أوتار براديش وهو يقول لأحد المتظاهرين ”اذهب لباكستان إذا كنت لا تريد العيش هنا“. 

وبعض المحتجين هتفوا بشعارات موالية لباكستان وأضاف ”في هذا الموقف تحديدا قلت لهم أن يذهبوا لباكستان“. 

ومن المقرر أن يقود مسؤولون من حزب المؤتمر المعارض احتجاجات يوم السبت تحت شعار ”انقذوا الدستور.. انقذوا الهند“. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى