طقس

مودي يتجاهل «صوت الشعب» حول قانون الجنسية الجديد

ذكر زعيم المعارضة الهندية راهول غاندي يوم السبت أن حزب “بهاراتا جاناتا”الهندي يحاول تجاهل مخاوف شعبية بشأن قانون المواطنة الجديد،

انضم الآلاف إلى المسيرات احتجاجا ضد التشريع الذي يسمح للمهاجرين من الهندوس والسيخ والبوذيين وأتباع الديانة الجاينية والبارسيس والمسيحيين ما عدا المسلمين، الفارين من الاضطهاد الديني في دول باكستان وبنجلاديش وأفغانستان الثلاثة المجاورة ذات الأغلبية المسلمة، بالحصول على المواطنة بصورة سريعة.

ويقول المنتقدون إن القانون يتعارض مع الدستور الهندي العلماني ويهدف إلى تهميش المسلمين الذين يشكلون نحو 14 بالمئة من التعداد السكاني الهندي البالغ ١.٣ مليار نسمة.

ولا يزال ينظم طلاب ومجموعات من المجتمع المدني والمجتمع الإسلامي وأحزاب المعارضة مظاهرات عارمة في مختلف أنحاء البلاد، تطالب بإلغاء أو تغيير في القانون.

وأقام حزب “المؤتمر الوطني الهندي” المعارض الرئيسي ما وصفها بأنها مسيرات، تحت شعار “انقذوا الهند وانقذوا الدستور” في العديد من المدن من بينها مومباي ولكنو وجوهاتي اليوم السبت.

وقال زعيم حزب المؤتمر، راهول غاندي في مسيرة بمدينة جوهاتي ” إنما يحتج الشباب في آسام وفي ولايات أخرى بشكل سلمي من خلال تنظيم مظاهرات ومسيرات ضد القانون الأسود الجديد والذي من حقهم الديموقراطي، فلماذا تطلق القوات عليهم النار أو تقتلهم؟ مما يعني أن حزب بهاراتيا جاناتا لا يريد الاستماع إلى صوت الشعب”.

مدينة جوهاتي هي المدينة الرئيسية في ولاية آسام شمال شرق الهند، التي شهدت أول شرارة للاحتجاج ضد قانون الجنسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى