طقس

تكثيف الإجراءات الأمنية في الهند لاحتواء المظاهرات

أدى المصلون في ولاية أوتار براديش بشمال الهند صلاة الجمعة اليوم في سلام، وسط إجراءات أمنية مشددة بعد التظاهرات العنيفة التي جرت الأسبوع الماضي ضد قانون الجنسية الجديد.

وقال أو بي سينغ، رئيس شرطة أوتار براديش، في العاصمة لكناو: “الولاية بأكملها تعمها الأجواء السلمية، لا يوجد تقارير عن أي أعمال عنف”.

وشهدت أوتار براديش اشتباكات مميتة بين المتظاهرين والشرطة أمس الخميس وبعد صلاة الجمعة الأسبوع الماضي وفيها لقي 19 شخصا حتفهم وأًصيب العشرات من رجال الشرطة.

وقالت وكالة أنباء “بلومبرغ” اليوم إن 25 شخصا، على الأقل، لقوا حتفهم خلال التظاهرات في مختلف أنحاء الهند احتجاجا على القانون الجديد، رغم أن أغلب المظاهرات التي كانت خارج أوتار براديش كانت سلمية.

وجرى اليوم قطع خدمات الإنترنت المقدمة عبر الهواتف الذكية في 21 مقاطعة بولاية أوتار براديش لمنع انتشار الشائعات، حسبما قال سينج، وجرى اعتقال 124 شخصا على الأقل بناء على منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي التي كانت “مضللة أو مستهجنة”.

وجرى نشر القوات الشبه العسكرية في مناطق حساسة واستخدمت طائرات بدون طيار لمراقبة الأماكن التي اندلعت فيها أعمال العنف الأسبوع الماضي. وقالت حكومة أوتار براديش إنها سوف تصادر ممتلكات الذين يتبين أنهم كانوا ضالعين في العنف لدفع تكاليف الأضرار التي تسببوا فيها.

وشهد اليوم تنظيم مظاهرات ضد القانون في العديد من المدن الهند ية، من بينها مومباي المركز المالي للهند، وكولكاتا وبلدة أجمر في راجستان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى