طقس

صندوق النقد الدولي: الهند وسط تباطؤ اقتصادي كبير وتحتاج إلى إجراءات سياسية عاجلة

الإعداد : نسيم حمزة آحمد

دعا مسؤولو صندوق النقد الدولي إلى استمرار إدارة الاقتصاد الكلي بشكل سليم

أدى مزيج من العوامل في النصف الأول من عام 2019 إلى تراجع النمو الاقتصادي في الهند 

لاحظ صندوق النقد الدولي في تقريره الصادر يوم الاثنين (٢٣ ديسمبر ٢٠١٩)  أن التوسع الاقتصادي السريع للهند في السنوات الأخيرة قد أخرج الملايين من الناس من الفقر. ومع ذلك، في النصف الأول من عام 2019 ، أدت مجموعة من العوامل إلى تراجع كبير في النمو الاقتصادي الهندي. كما أوضح الصندوق أن الهند الآن تواجه حالة تباطؤ اقتصادي غير مسبوق، وحث الحكومة الهندية على اتخاذ إجراءات سياسية عاجلة للتصدي للانكماش الذي قد يطول أمده.

وصرح السيد رانيل سالغادو، رئيس بعثة الهند في إدارة منطقة آسيا والمحيط الهادئ التابعة لصندوق النقد الدولي،  في مقابلة قائلا :  “المشكلة الأساسية في الهند حاليًا هي تباطؤ النمو، وما زلنا نعتقد أنها دورية في الغالب، وليس هيكليًة … ونتيجة لقضايا القطاع المالي بشكل عام، كما نعتقد أن العودة لن تكون بالسرعة التي فكّرنا بها سابقًا”.

ونصح مسؤولو صندوق النقد الدولي وزارة المالية الهندية لاستمرار إدارة الاقتصاد الكلي بشكل سليم ورأوا فرصة لتنشيط أجندة الإصلاح لتعزيز النمو الشامل والمستدام.

قد سجل النمو في الربع الثاني من العام المالي 2019/20 أدنى مستوى في ست سنوات بلغ 4.5 في المائة (سنويًا)، ويشير تركيب النمو إلى أن الطلب المحلي الخاص قد زاد بنسبة 1 في المائة فقط في هذا الربع. وتشير معظم المؤشرات عالية التردد إلى أن النشاط الاقتصادي الضعيف استمر حتى شهر ديسمبر.

هذا يرجع إلى الانخفاض المفاجئ في التوسع الائتماني للشركات المالية غير المصرفية (NBFC) وما يرتبط به من تشديد شروط الائتمان على نطاق واسع، بالإضافة إلى نمو الدخل الضعيف، لا سيما في المناطق الريفية ، مما يؤثر على الاستهلاك الخاص.

والاستثمار في القطاع الخاص أعاقته صعوبات القطاع المالي (بما في ذلك بنوك القطاع العام ) وعدم كفاية ثقة الأعمال. وبعض قضايا التنفيذ التي تنطوي على إصلاحات هيكلية مهمة ومناسبة، مثل ضريبة السلع والخدمات على مستوى الدولة، ربما لعبت أيضًا دورًا، حيث يتوقع أن تكون توقعات النمو الجديدة للهند، والتي ستصدر في يناير ، أقل بكثير من التوقعات السابقة.

ومن حيث تدابير أخرى ، لا تزال تعتبر الهند في حالة جيدة، حيث ارتفعت الاحتياطيات إلى مستوى قياسي، وتقلص عجز الحساب الجاري. أما بالنسبة التضخم ، رغم أن الاقتصاد قفز قليلاً مؤخرا بسبب ارتفاع أسعار الخضروات ، نعتقد أنه تحت السيطرة في السنوات القليلة الماضية، ويكون مستقبل اقتصاد الهند في المقام الأول بناء على كيفية معالجة تباطؤ النمو.

وأوضح المسؤولون أن الصندوق فوجئ بتباطؤ الهند ووصفوا هذا التباطؤ بأنه أزمة اقتصادية.

ويعتقد صندوق النقد الدولي أن الهند لديها قاعدة مالية معرضة للخطر ، فبالتالي فإن قدرة نيودلهي على استخدام سياسة مالية للتحفيز محدودة للغاية.  وأضاف رانيل: “كما تعاني الهند بالفعل من عجز حكومي عام مرتفع نسبياً وديون حكومية عامة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى