أخبار

بهوبيش باغيل: سيخرج أكثر من نصف سكان شاتيسغار في حال تنفيذ سجل المواطنين الوطني

الاعداد : عبد الغفور نيراتاريكل

رايبور: 21 ديسمبر 2019م

قال بهوبيش باغيل الوزير الرئيس لولاية شاتيسغار بأن نصف سكان الولاية لا يمتلكون أي مستند لإثبات جنسيتهم بما كان أسلافهم أميين ولا يملكون الأراضي أو سجلاتها، حيث أن معظمهم كانوا مهاجرين إلى قرى أو ولايات مختلفة.

كان باغيل يتحدث في مؤتمر صحفي على هامش برنامج مساء يوم الجمعة، حيث أكد بأنه سوف يعارض تطبيق سجل المواطنين الوطني بنفس الطريقة السلمية التي اعتمد عليها المهاتما غاندي لمعارضة خطة تحديد هوية البريطانيين في أفريقيا في عام 1906،

سأل أحد الصحافيين: هل سيضطر الجمهور للوقوف في الطوابير لإثبات جنسيتهم كما وقفوا عند نزع قيمة العملات الرئيسية في الهند؟ فرد باغيل قائلا: “أكيد، سنجبر أن نثبت أننا هنود في حالة تنفيذ هذا القانون الأسود ولا أدري كيف سيتمكن أولئك المحرومون البالغ عددهم أكثر من نصف سكان الولاية من إثبات الجنسية بأسباب خارجة عن سيطرتهم؟.

علما بأن سكان شاتيسغار يبلغ 28 مليون نسمة، وأكثر من نصفهم لن يتمكنوا من إثبات جنسيتهم، و ليس لديهم الأراضي أو سجلاتها، لأن أجدادهم كانوا أميين، هاجر معظمهم إلى قرى أو ولايات أخرى. ومن أين سيأتيون بالوثائق القديمة التي يتراوح عمرها بين 50 و 100 عام “؟

وأَضاف : “هذا عبء كبير على عاتق الجمهور، و لدينا عديد من الوكالات التي ستساعدنا على التحقق من تسلل المهاجرين إلى البلاد واتخاذ الإجراءات ضد المتسللين بشكل آمن. وعلى الحكومة المركزية عدم إحراج عامة الناس”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى