أخبارسياسة

ماماتا تدعو إلى الكفاح مرة أخرى من أجل حرية الهند في ظل قرارها لتطبيق سجل المواطنين الوطني وقانون المواطنة الجديد

بقلم نسيم حمزة أحمد 

قالت ماماتا بانيرجي، قائدة سياسية رائدة في الهند ورئيسة وزراء ولاية البنغال الغربية الحالية ومؤسسة حزب مؤتمر ترينامول الهندي : “سنشن كفاحًا ثانيا من أجل تحرير الهند من أيدي الفاشيين من خلال مقاومتنا القوية والمستمرة  ضد السجل الوطني للمواطنين وقانون المواطنة الجديد الذي يميز المواطنين على أساس العرق والديانة ونعتبر هذه فرصة لكل من لم يتمكن من المشاركة في الكفاح الأول من أجل الحرية من الاستعمار البريطاني”.

دعت ماماتا بانيرجي يوم الجمعة إلى “الكفاح الثاني من أجل الحرية” من خلال مقاومة قوية لأي ممارسة أو إجراء من قبل الحكومة الهندية لتنفيذ السجل الوطني للمواطنين وقانون المواطنة المثير للجدل، وطلبت من أعضاء حزب مؤتمر ترينامول يضمنوا حقوق جميع الناس للعيش في الهند وفقا لأسسهم الدينية، مدعية أن ولاية البنغال الغربية قد شهدت بالفعل 30 حالة وفاة نتيجة للانتحار أو الاكتئاب خوفا من ممارسة السجل الوطني للمواطنين، حيث حملت قادة حزب بهاراتيا جاناتا مسؤولية هذا الوضع المخيف.

وقالت بانيرجي : “إنهم يلقون خطابات وبيانات استفزازية ، مما يؤدي إلى اضطرابات نفسية وخسائر في الأرواح ، فعليهم تحمل المسؤولية”.

وأكدت أن حكومتها لن تسمح بأي ممارسة تمييز عرقي أو ديني  بين الناس باسم السجل الوطني للمواطنين في البنغال وحزبها سيقدم الدعم الكامل للجميع لمقاومة أي جهد من هذا القبيل.

وتساءلت : “كيف يمكن لحكومة مودي أن تفرق بين الأديان عند منح الجنسية ومخالفة نص وروح الدستور الهندي. ومع ذلك ، قالت بانيرجي إنها ستدعم إذا كان هدف الحكومة هو منح الجنسية للجميع بغض النظر عن الدين والعرق.

وأضافت: “لكن إذا حاول أحد لانتزاع جنسيتنا ، فلن نستسلم ، سنطلق احتجاجًا ديمقراطيًا”، وحثت أعضاء ترينامول على بناء فرق تطوعية بلا خوف في القرى والبلدات والمدن لمساعدة المضطهدين.

وقالت بانيرجي إنها لا تؤمن بالتمييز بين الهندوس والمسلمين ودعت الأغلبية إلى توفير الحماية للأقلية. إنهم يريدون طرد بيهاريين وراجستانيين من البنغال، ولن نسمح بذلك. هذا هو احتجاجنا. سنعقد مسيرات وتجمعات واجتماعات باستمرار”.

كما طالبت أعضاء  حزبها أن يكونوا مستعدين للخروج إلى الشوارع في حالة مواجهة أي شخص أي نوع من الفظائع أو التعذيب. 

وفي إشارة إلى رئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة ، قالت رئيسة ترينامول: “أعرف أن حسينة توفر الحماية للهندوس لأنهم أقليات في بنغلاديش، وبالمثل، المسلمون والسيخ والمسيحيون هم أقليات في البنغال، فتوفير الحماية للأقلية تكون مسؤوليتنا الانسانية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى