تاريخطقس

الأوقاف في ولاية كيرالا – تاريخها ونظامها ووضعها الحالي

بقلم – عببد الحفيظ الندوي

مقدمة

إن تاريخ كيرالا لم يسجل لنا ما كان من المفروض أن يسجل من أمجاد الأسلاف ومن هذا التاريخ غير المسجل وصول الإسلام إلى ديارها عن طريق بعض السلف الوافدين من جزيرة العرب ولكن المسلمين المليباريين يعتقدون أن أول بقعة أشرقت بنورالإسلام في شبه القارة الهندية هي منطقة كيرالا الواقعة في جنوب الهند ويعتقدون أيضا أن أول مسجد في الهند يعود تاريخه إلى عهد الرسول هو مسجد تشيرامان الذي بناه الملك تشيرامان بعد رؤيته

لمعجزة انشقاق القمر واعتناق الإسلام وسفره إلى جزيرة العرب وإيفاده مالك بن دينار وبعض إخوته إلى كيرالا ويزعم أن أول وقف في هذه الديار هو وقف أهل الملك تشيرامان لتلك البقعة التي فيها هذا المسجد – ومع الأسف الشديد – وهذا الأمر أيضا غير مسجل بالضبط والموثوقية إلا أن هناك قيل وقال.

هيئة الوقف بكيرالا

بموجب قانون الوقف الهندي سنة 1984م تأسست هيئات الأوقاف في شتى ولايات الهند ومن ضمنها أنشئت في كيرالا هيئة الوقف  باسم Kerala Waqf Board 

وكان السيد بي. كي. كنه صاحب رئيس هذه الهيئة الأول وكان فيها كبار علماء وأمراء كيرالا وكانت بداية أنشطتها في سنة 1960م وانتخاب رئيس الهيئة كان ولا يزال لخمس سنوات والآن السيد المحامي سيد علي رئيس الهيئة وتم إعادة تشكيل الهيئة بموجب قانون الوقف سنة 1995م مع دستور عمل وقوانين الوقف وبدأت فعالياته بتاريخ 6-9-1996م ببند 110 من دستورها.

احتلال الأراضي الوقفية في كيرالا

ومن المعروف الدى الجميع أن معضم الأوقاف في ديار كيرالا للمساجد المقابر مع أن بعض الواقفين كانوا غير مسلمين متعايشين مع المسلمين بالإخاء والمودة وبعضهم اعتنقوا الإسلام بعد ما أحسه إقبالا وإحسانا من علماء المسلمين.

وأما بعض الأوقاف بتانور وكربلا كولم ووازاكاد تم احتلالها من ذوي أقرباء الواقفين وفي هذه الخلفية شكلت وزارة الجبهة اليسارية سند 2007م لجنة السيد نزار يم. ا للدراسة في هذا الموضوع واكتشفوا أن 676 فدانا من أراضي الوقف تم بيعها أو نقلها إلى قطاع الخاص و404 فدانا من هذه الأراضي لمعهد علمي كبير في كاليكوت (كلية الفاروق)

……………………………………….

……………………………………….

والجدير بالذكر هنا أن التعدي والاحتلال على الوقف في كيرالا أقل نسبيا إلى الولايات الهندية الأخرى.

تسجيل الأوقاف في هيئة الوقف

ومن المفروض وفق قوانين الوقف بكيرالا سنة 1996م تسجيل كل الممتلكات الوقفية في هيئة الوقف وتم تسجيل 7247 من هذا القبيل إلا أن فيها بعض المؤسسات الخيرية والمدارس الدينية لم تسجل من قبل المتولين لها وهذا الإعراض يعد من بواعث الغرامة أو الحبس ولا يكون لمثل هذه الممتلكات أي ضمان من الضرائب الحكومية تحت صيانة قانون المؤسسات الهندية سنة 1882م.

حسب التقرير الرسمي للتسدجيلات الوقفية إن أول وقف تم تسجيله هو تسجيل مسجد كاداوات بمقاطعة كاساركود وهذا المسجد يعد من 12 مسجدا في المدن الساحلية بكيرالا تم بناؤه في القرن الثامن المسيحي ومعضم المساجد والمدارس والمعاهد والمستشفيات الخيرية مسجلة حسب هذه القوانين ومفهوم الملكية الفردية لهذه الممتلكات العامة كالعدم في جماهير مسلمي كيرالا.

صرح بعض الجرائد المليبارية أنه تم بيع ونقل بعض هذه الأراضي في مختلف الأماكن مثل كويلاندي و تيكودي و كنجيفالي و تاليشيري بأرخص من القيمة السوقية الصحيحة بتبرير المصالح العامة (كسكك حديدية  وشوارع العامة) 

وكذلك تبدلت بعض الممتلكات الوقفية إلى مزارع في زمن الإصلاح الزراعي الشيوعي وبرروا هذا الاحتلال بحديث نبوي أولوه حسب هواهم “من أحي أرضا ميتة فهي له” والمأساة الكبرى لاسترجاء هذه الأراضي هي عدم وجود الوثائق الامتلاكية لأن المسلمين الأوائل توارثوا هذه الأراضي جيلا عن جيل وليس عندهم أي مستندات أو تسجيل رسمي.

بعض صور الأوقاف في كيرالا

هناك مساجد وأراض ومبان ودور أيتام ومدارس ومستشفيات كأوقاف في هذه الأيام قديما كان فقراء المسلمين أيضا يقومون بوقف ما عندهم من البضايع الغذائية لصالح المرضى والمسافرين وكانوا يسمون هذه النذور أو الصدقات ” وقف في سبيل الله ” كان هذا عملا يمكنه أي فرد من المجتمع كائنا من كان بأي صورة يمكنه التحمل بها وهذا الاهتمام رمز الانتباه لمشاركة عوام الناس ومواساتهم مع المستحقين.

حلقات المساجد بكيرالا

إن العديد م العلماء المسلمين بكيرالا خريج حلقات الدروس الواقعة في المساجد التي كانت تجري بعوائد الأوقاف و العقارات الوقفية بحيث يتلقى فيها طلاب العلم العلوم الدينية من الأساتذة المتفرعين لخدمة العلم وهؤلاء النخبة – طلابا وأساتذة – يقيمون في هذه المساجد يأتيهم طعامهم من تلك العوائد.

بعض المؤسسات العلمية الوقفية 

دارالعلوم بوازاكاد

روضة العلوم بفاروق

مدينة العلوم بفوليكال 

الجامعة الإسلامية بشانتابورم 

جامعة نورية بباتيكاد

مركزالثقافة السنية 

كليات يم. اي. اس

المراجع

  1. Kaft Monzer (1992) “Waqf and its Sociopolitical Aspects,” Jeddah, Saudi Arabia: IRTI, 1992.
  2. Salarzehi, Dr Habibollah. (2010).”Waqf as a Social Entrepreneurship Model in Islam”. International Journal of Business and Management,2010.
  3. Stibbard, Paul. Russell QC, David and Bromley, Blake. Understanding the Waqf in the world of the trust. Paper in the international Academy of Estate and Trust law annual meeting in Istanbul, Turkey, 21-24 May 2012.
  4. Waqf Act, 1995.
  5. Waqf Amendment Act, 2013.
  6. Stibbard, Paul. Russell QC, David and Bromley, Blake. Understanding the Waqf in the world of the trust. Paper in the international Academy of Estate and Trust law annual meeting in Istanbul, Turkey, 21-24 May 2012.
  7. Religious endowment Act, 1882.
  8. FB Ahmed, In the name of Allah: Waqf corruption in India, 2012, Deccan Herald.
  9. H Marwah and AK Bolz, ‘Auqaf and Trusts- A comparative study’, 2009.
  10. 10.Al Qur’an.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى